بني انصارسيتي  : اخبار محلية-  اخبار وطنية -  رياضة  - فن وثقافات
بني انصارسيتي  : اخبار محلية-  اخبار وطنية -  رياضة  - فن وثقافات
بني انصارسيتي  : اخبار محلية-  اخبار وطنية -  رياضة  - فن وثقافات
بني انصارسيتي  : اخبار محلية-  اخبار وطنية -  رياضة  - فن وثقافات

بني انصار، الإسم و التاريخ و الموريسكيون

بني انصارسيتي.كوم
اماعيل العثماني


 بني انصار، الإسم و التاريخ و الموريسكيون
سماعيل العثماني بني أنصار مدينة ريفية تقع على الحدود مع مليلية المحتلة وتنتمي ترابياً لإقليم الناظور (بالظاء وليس بالضاد). ولعل أهم مَنظر يثير الانتباه في المسافة الفاصلة بين الناظور وبني أنصار، الممتدة لاثني عشر كيلومتراً، مُرتَفعُ أطاليونْ المحاذي لبحيرة مارتشيكا. ونستغرب، بالمناسبة، كيف يقوم مسئولون عن المشروع السياحي الضخم الذي انطلق هناك، ويشمل أطاليون ومارتشيكا، بتحريف هذين الاسمين، بحيث ينطقون في تصريحاتهم ويكتبون في أوراقهم وملصقاتهم: طلعيون ومارشيكا. مارتشيكا اسم يتألف من كلمتين إسبانيتين: “مارْ” وتعني “بَحر”، و”تشيكا” وتعني “صغيرة”. والمقابلُ بالعربية لتسمية “مارتشيكا” هو “بحيرة”. ولكن مرور أصحاب المشروع لغوياً عبر باريس، وقراءتهم لهذا الاسم الإسباني بالفرنسية، جعلهم يسمونه، نطقاً وإملاء، “مارشيكا” (بدون تاء)، لينقلوه بعدئذ بهذا الشكل إلى اللغة العربية، مع أنه كان يكفي أن يسأل أحد المسئولين ريفياَ بسيطاً ليدرك الصحيح من الخطأ. وننتظر من وسائل الإعلام المحلية والوطنية أن تفطنَ للأمر وتقومَ بواجبها بأمانة في هذا الباب، فتقول وتكتب أطاليون ومارتشيكا، وفاءً للجغرافيا والتاريخ والناس. أطاليونْ يَعتبره الصَديق حسن الفكيكي، المؤرخ العارف بالمنطقة، تحريفاً للاسم الريفي المحلي “ثرِوينْ” (العيون المائية). في الحقيقة، أطاليون هو الاسم الذي ظل يتردد في أفواه وكتابات الإسبان خلال فترة الاستعمار وبعد الاستقلال. لأن أبناء المنطقة، من جيليْ آبائنا وأجدادنا، لم نسمَعهم يُسمّون المكانَ إلا “ثِمشَرْط”. وهو اسم مُركّبٌ لا نعرف منه بالتأكيد سوى “شرط”، أي “كرط”، نسبة إلى الوادي الذي يحمل نفس الاسم. ولكني لا أستبعد أن يكون الأصل هو “ثروين نْ شرط” (عُيون كرط). وقد تقلصَ الاسم الطويل مع الوقت لأسباب عملية، ولم تبق من “ثروين” إلا الثاء وتحولت النون الرابطة صوتياً إلى ميم، فأصبح الاسم النهائي هو “ثمشرط”. بمعنى أنني لا أرى في “أطاليون” تحريفاً ل”ثروين”، مُعتبراً التسمية إسبانية صِرفة، مِثلها مثل “مارتشيكا”. ويُسعفنا في ذلك وُرود هذه التسمية مراراً في جغرافية إسبانيا. في إقليم مُرسية (مُورثيا)، على سبيل المثال، نجد “أطاليون” و”طاليون”. وعادة ما يقول الإسبان إن الأصل في التسمية هو الكلمة الإسبانية “أطالَيا” (مَرقب، بُرج مراقبة)، من الأصل العربي “الطليعة” أو “الجبهة الطلائعية”. في كل الأحوال، المؤكَد أن المكانين المعنيين في مُرسية يوجدان في منطقة جبلية مرتفعة ويشبهان إلى حدّ كبير، مِن حيث التضاريس والموقع، أطاليون في إقليم الناظور. وعليه، أحسبُ أنْ يكون الإسبان هم الذين جاءوا بهذا الاسم إلى المنطقة، والله أعلم. نتركُ أطاليون ونتوجه إلى بني أنصار، على بُعد سبع كيلومترات تقريباً. المدينة لها بحر وغابة وجبل وتاريخ، ولكن تسميتها ظلت لغزاً حيّرَ على الدوام السكانَ الأصليين، رغم أنهم بحثوا عن أصلها في البحر والغابة والجبل والتاريخ. كل ما تسنى لهم معرفته هو أن “بني أنصار” ليست تسمية أمازيغية محلية، وأن المكان أقدم من مدينة الناظور، وأنه في البداية كان لا يَرِد اسمياً، بل ضمنياً، في إطار ذِكر قيادة “مَزُّوجا”  عند الإسبان) التي كان تابعاً لها. أهالي بني أنصار يعرفون اليوم أصل بلدات ومداشر عتيقة موجودة في محيط بني أنصار: إياسينن، نسبة إلى علي بن ياسين؛ وإعاسن، نسبة إلى عيسى؛ وإحموتوثن، نسبة إلى حمو، وسيدي موسى، نسبة إلى المرابط موسى، وسيدي أحمد الحاج، نسبة إلى وليّ بهذا الاسم، وإغماريَّنْ، نسبة إلى قبيلة غمارة، إلخ. ولكن لا شيء أو قليلاً عن بني أنصار ومَزّوجا، بسبب انعدام المصادر. لِذا بحثتُ في المغرب عساني أجدُ لاسميْ “بني انصار” و”مَزّوجا” تكراراً، مثلما هو الحال مع “تازوظا” و”أجدير” و”مليلة” وغيرها. ولكن لا قرابة لمَزّوجا؛ وأقربُ ما وجدته بالنسبة لبني أنصار هو “بني بو أنصار”، غير بعيد عن الحسيمة. افترضتُ أن يكون الأصل هو هذا، وقد سقط حَرفا “بو” مع مرور الزمن لأسباب مجهولة. الافتراض الآخر، والذي نتقاسمه أنا والأستاذ الفكيكي بتحفظٍ متفاوتٍ، مفادُه أن الأصل هو آل بني نصر الأندلسيين الذين حلوا بالمنطقة إثر سقوط غرناطة (1492م). واصلتُ بحثي خارج الوطن فقادتني خطواتي إلى مُرسية من جديد. مُرسية اليوم إقليم كبير به حوالي مليون نسمة. وهو في الأصل مدينة متوسطية في جنوب شرق إسبانيا أسسها عبد الرحمن الداخل عام 825م. ولا زالت تحتفظ أغلب أسماء الجماعات والقرى والبلدات في مرسية بأسمائها العربية أو الأمازيغية. ومن هذه الأخيرة اسمان يُهماننا أكثر من غيرهما: بني صار ومزوجا . التشابه ملحوظ. أمّا كيف وصل الاسمان إلى بني أنصار بالمغرب، فالمرجَح أن يكونا قد جاءا مع الموريسكيين إلى المنطقة بعد قرار فيليبي الثالث بطردهم عام 1609م. المورسيكيون هم الإسبان المسلمون، عرباً وأمازيغاً، الذين اضطروا لفترةٍ للتظاهر باعتناق المسيحية حتى يتسنى لهم البقاء في وطنهم، بينما حافظوا على إسلامهم في الصدور، إلى أن جاء قرار الطرد النهائي. وقد ثبت وثائقياً بأن عدداً من هؤلاء رسوا بمراكبهم في مراسي مزوجة ومليلية. وهكذا، لا أستبعد أن يكون بني أنصار ومزوجا اسمان مورسيكيان حلا عندنا مع المطرودين، خاصة وأن كثيراً من الأراضي بمنطقتنا كانت وقتئذ خلاء وبدون اسم. ويُعزز هذا الطرحَ ترابُطُ وتَجاوُرُ هذين الاسمين جغرافياً هنا وهناك معاً. وفي غضون تجوالي في إقليم مُرسية، وقفتُ على اسم له ما يقابله في منطقة بني أنصار. اسم مفعم بالرمزية، الإيجابية لأبناء بني أنصار والسلبية للُإسبان. إنه “وادي الذئب” ، المعروف محلياً ب”إغزارْ نْوُوشّنْ” بالريفية وبترجمته الإسبانية الواردة أعلاه عند إسبان مليلية وإسبانيا جميعاً. وتكمن الدلالة الرمزية لهذا الوادي الجبلي في أنه كان مسرحاً لمعركة تاريخية ألحق خلالها مقاومو المنطقة سنة 1909م هزيمة نكراء بالجيش الإسباني المتعجرف. كل هذه التشابهات والتطابقات في الأسماء هنا وهناك هي التي جعلتني أقترح فرضية أن يكون للموريسكيين دور في تسمية بعض أماكننا في مَزُّوجا، وخاصة منها بني أنصار. والغرض الأول والأخير من هذا هو تعريف إخواننا المغاربة بالمنطقة وجلبُ اهتمام شباب وباحثي المنطقة قبل غيرهم إلى الموضوع، لعلهم يُدْلون بدلوهم ويعتنون أكثر بجغرافيتهم كما بتاريخهم. ولي عودة إلى الموضوع بحول الله لأنظر في مصدر تسمية أماكن مثل “بني شيكر” (آثْ شيشارْ) القريبة من بني أنصار و”إزرّيجن” الواقعة في قلبه، وأخرى بعيدة نسبيّاً مثل رأس الماء (قابُو يَاوا) في كبدانة. *أكاديمي ومترجم

Bninsarcity .net

Nouveau commentaire :

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي بني انصارسيتي

أخبار وطنية | مناسبات | أخبار محلية | بني انصارسيتي | اخبار عالمية | رياضة | فن وثقافة | مؤسساتنا | تكنولوجيا | صوت وصورة | تواتون-Twatun | أعمدة الرأي | موضة | الرأي الحر | حوارات اسبوعية | حوادث | سياسة | إقتصاد | وظائف | ARTICULO DE OPINION | دين ودنيا | فرخانة وبني شيكر | خاص بالطلبة والتلاميذ


معرض الصـــــــــــــــــــــــــور
01
52922890_103633144130969_2649534916533944320_n
52001133_142356226788680_2060335213921173504_n
55512174_339195753371114_1163858239394152448_n
54462613_298433727498573_8767140385672658944_n
54386845_444880162951411_7900485787148353536_n
54257707_315500009152334_995433772646137856_n
54230608_818256238507422_4199887320045846528_n
54207533_296466017697756_6325448810721968128_n
54207533_296466017697756_6325448810721968128_n