حزب الاستقلال يطالب بطرد الخونة

بني انصارسيتي.كوم
علي كراجي



ما زالت النتائج التي أفرزتها صناديق الاقتراع برسم الانتخابات الجزئية بالناظور التي جرت يوم الخميس الماضي، تثير الكثير من النقاش والجدل داخل القيادات الإقليمية للأحزاب المشاركة في الاستحقاقات المذكورة. وقد يمتد هذا الجدل للمركزيات الحزبية، وذلك بعدما اتهم مناضلو بعض الأحزاب، خاصة الاستقلال و الحركة الشعبية، منتمين لنفس الحزبين بـ "الخيانة" اثر دعمهم لمرشح حزب الاتحاد الاشتراكي، أو لاتخاذهم موقف الحياد وعدم المشاركة في الحملة الانتخابية. 

فبعدما اتهم سعيد الرحموني، مرشح حزب الحركة الشعبية، برلمانية حزبه "ليلى أحكيم"، بالامتناع عن دعمه و مساندته في الحملة الانتخابية، اتخذ بعض المنتمين لحزب الاستقلال موقفاً أكثر صرامة، تمثل في مطالبتهم بطرد كل من ثبت في حقه "خيانة" محمد الطيبي، مرشح الميزان، مؤكدين أن القيادة الإقليمية ستعقد بداية الأسبوع القادم اجتماعا داخليا للحسم في الموضوع واتخاذ القرار المناسب. 

وقال محمد حمزة، عضو المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال، و مستشار جماعي بجماعة بني بويفرور، في تصريح لـ "ناظورسيتي"، أنه سيدافع على موقفه المتمثل في المطالبة بطرد استقلاليين يعتقد أنهم كانوا سبباً في عدم تمكن محمد الطيبي من نيل المقعد المخصص لإقليم الناظور في الجزئيات الأخيرة. 

وشدد محمد حمزة، في التصريح نفسه، على ضرورة تطهير الحزب ممن خذلوا مرشحهم، مؤكدا أن حزب الاستقلال يتوفر على 95 مستشاراً جماعيا على صعيد الإقليم، ويغطي أزيد من 60 في المائة من الجماعات الواقعة تحت عمالة الناظور، لكن 40 فقط ممن التزموا بمساندة "محمد الطيبي"، أما البقية فقد اختارت دعم إما أبرشان أو الرحموني مقابل امتيازات، و فئة أخرى التزمت الحياد السلبي. 

وقدم الاستقلالي السالف ذكره، معطيات و أرقاما اعتبرها تمس بحزب الاستقلال، معتبراً أن الطيبي تلقى "الخيانة العظمي" من جماعة سلوان التي تتوفر على مجلس استقلالي، وما يعزز هذه الخيانة يقول محمد حمزة ’’مرشح الميزان حصل في سلوان على 120 صوتاً فقط من أصل 11 ألف و 173 مسجلا باللوائح الانتخابية، وهو رقم ضعيف بالمقارنة مع 1104 صوت التي حصل عليها حزب الاتحاد الاشتراكي غير الممثل في مجلس الجماعة، و 610 من الأصوات ذهبت للحركة الشعبية الذي يتوفر على ثلاثة مستشارين جماعيين‘‘. 

ووجه محمد حمزة، نفس الاتهام للاستقلاليين بجماعتي راس الما و بني سيدال لوطا، وباقي الجماعات الأخرى باستثناء زايو وأولاد ستوت التي اكتسحها محمد الطيبي، لاسيما من منحوا وعوداً بتقديم الدعم والمساندة لمرشح حزبهم، لكن في الأخير يضيف المتحدث :’’النتائج أثبتت عكس التوقعات لأن هناك من باع تنظيمه السياسي مقابل امتيازات أو اغراءات‘‘. 

و كان محمد الطيبي، عقد السبت 6 يناير، اجتماعاً داخليا مع أعضاء ومنخرطي حزب الاستقلال بالناظور، حيث قدم الشكر لكل من سانده في الانتخابات الجزئية على مستوى الدائرة المحلية. 

جدير بالذكر، ان الانتخابات الجزئية التي عرفتها دائرة الناظور المحلية، أجريت تنفيذاً لقرار المحكمة الدستورية القاضي بإلغاء انتخاب سعيد الرحموني عضوا بمجلس النواب، وقد أفرزت نتائجها النهائية فوز محمد أبرشان بأزيد من 13 ألف صوت مقابل 10 ألاف صوت وبعض المئات لكل من الاستقلالي محمد الطيبي و الحركي سعيد الرحموني.
 

Bninsarcity .net

Nouveau commentaire :

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي بني انصارسيتي

أخبار وطنية | مناسبات | أخبار محلية | بني انصارسيتي | اخبار عالمية | رياضة | فن وثقافة | مؤسساتنا | تكنولوجيا | صوت وصورة | تواتون-Twatun | أعمدة الرأي | موضة | الرأي الحر | حوارات اسبوعية | حوادث | سياسة | إقتصاد | وظائف | ARTICULO DE OPINION | دين ودنيا | فرخانة وبني شيكر | خاص بالطلبة والتلاميذ


معرض الصـــــــــــــــــــــــــور
25564569_1752355841492702_1913655412_n
13842061-20070675
23844835_230177777519668_6161495279580036514_n
IMG-20171203-WA0016
00000
07
04
06
01
00(1)