خطر إدمان طلاب المدراس المراهقين والاطفال الصغار

بني انصار سيتي . كوم


خطر إدمان طلاب المدراس المراهقين والاطفال الصغار
تعد مشكلة ادمان الاطفال الصغار كارثة كونية ، فبعدما كان الخطر محدق بطلاب المدراس المراهقين بات الان خطرا  يحدق  بالاطفال الصغار وخاصة اطفال الشوارع والاطفال العاملين في مهن مختلفة بحكم ظروفهم الاقتصادية القاسية
.
قد يقبل الاطفال في سنين عمرهم الاولى على تعاطي المخدرات من باب الفضول والاستكشاف وخوض التجربة، ومن أهم أنواع هذه المخدِّرات التي يقبل الأطفال والمراهقون عليها بدافع حب التجربة، المخدِّرات المهدئة، منها: (الباربيتيورات والبنزوديازيبين)، والمنشطة مثل: (الأمفيتامين والكوكايين والميثيل فينيديت)، والمواد المهلوسة مثل: "ال. اس. د"، والمواد العطرية المستنشقة والمسكنات والمهدئات الطبية، مثل: المورفين، وكل ذلك يسبب آثارا ومضاعفات، منها مشكلات صحية؛ حيث يؤدي إدمان المخدِّرات إلى حدوث مشاكل صحية بدنية وعقلية، ويعتمد ذلك على نوع المخدِّرات المستخدمة، ويؤدي ادمان المخدرات ايضاً الى فقدان الوعي، والغيبوبة، والإصابة بالأمراض المعدية، واحياناً الى الموت المفاجئ، وخاصة عند أخذ جرعات عالية، أو إذا تم الجمع بين أنواع المخدِّرات أو الكحول.

في احدى الدراسات والابحاث الحديثة، أظهرت أن نسب تعاطي وإدمان المخدرات بين الأطفال في المجتمعات العربية تزيد (10) اضعاف ما يظنه الآباء في تقديراتهم، بجانب أن معظم التلاميذ يعتقدون ان آبائهم ليسوا على دراية بمدى خطورة تعاطيهم المخدرات ومن ثم يقودهم هذا إلى التمادي في التعاطي غير مهتمين بما ينالونه من عقاب


ودعت الدراسات للاباء وأعضاء هيئة التدريس في المدراس الى ضرورة اكتساب الخبرات للتعرف على أبعاد المشكلة وطرق مواجهتها عبر الادوار الفاعلة للاباء في تعليم معايير الصواب والخطأ للأبناء، وبأن يكونوا قدوة لابنائهم. ومساعدتهم في التصدي لاصدقاء السوء بفصلهم عنهم، وتعريف الابناء بمخاطر تعاطي المخدرات.

ويبرز دور المدارس في تحديد درجة ومدى خطورة تعاطي المخدرات، مع إيجاد وسائل للمراقبة واستخدامها بشكل منتظم. وتنفيذ منهاج شامل ومتكامل للوقاية من إدمان المخدرات من بداية مرحلة رياض الأطفال حتى نهاية الدراسة الثانوية هدفه التعريف بخطورة ادمان وتعاطي المخدرات بإعتبارها سموم قاتلة، مع العمل على دعم ومساندة برامج الوقاية من ادمان المخدرات. من خلال وضع برامج عمل تتعاون فيه المدرسة مع الجمعيات الأهلية التطوعية ومجالس الآباء، ورجال القانون، والمنظمات العلاجية لتقديم المصادر اللازمة للقضاء على تلك الظاهرة

والطامة الكبري هي ان الاطفال يشاركون عصابات المخدرات في بيعها مما ساهم في توسيع تجارة المخدرات...وتدق الاحصائيات ناقوس بتحول المدرسة من مكان للتربية والعلم إلى مكان لتدخين السجائر وتعاطي المخدرات بأنواعها وسط أطفال لا تتعدى اعمارهم اثنتي عشرة عاماً، خاصة عندما تتحول الحقائب المدرسية لمستودعات متنقلة ملأى بحلويات المعجون، والكيك المحشش أو الحشيش، وحتى حبوب الهلوسة (القرقوبي). كما لجأ مروجوا هذه السموم إلى أساليب مبتكرة وخطرة لتوسيع قاعدة المستهلكين والزبائن المحتملين، وذلك برمي كميات كبيرة منها، خاصة الحبوب المهلوسة، في محيط المؤسسات التعليمية...لكجلب أكبر عدد ممكن من المستهلكين من التلاميذ


ولاشك ان اهمال الاسرة لرعاية اطفالها وعدم يقظتها في مراقبة سلوكهم يشكل عنصرا كبيرا في تنامي عدد المدمنين الاطفال...كما أن للمدرسة تأثيراً كبيراً في تنشئة الطفل فإن دورها يتعاظم في الاهتمام بتنمية ووعي المدربين والمدرسين والمرشدين لأدوارهم بحيث تصبح المدرسة بيئة فاعلة لحماية الطلاب من اكتساب سلوكيات منحرفة كتعاطي المخدرات. ويقع على المدرسين عبء كبير في حماية الاطفال من تعاطي المخدرات، وتوعيتهم بمخاطر الادمان، وهو ما يتطلب تصميم برامج وقائية تنفذها المدرسة لتعلم الطفل كيفية حماية سلوكه من الإغراءات التي قد يواجهها  من اقرانه او جيرانه وتعلمه مبادئ التعامل مع الغرباء وتعلمه منهجية السلوكيات السليمة.

ولا يمكن لتجربة المدرسة ان تنجح في العلاج والوقاية بمعزل عن الارتباط الويثق بينها وبين الاباء، حيث يجب التنيسق بين مؤسستين الاسرية والتعليمية في حصار ظاهرة ادمان الاطفال لخلق بيئة مدرسية خالية من الادمان

Bninsarcity .net

Nouveau commentaire :

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي بني انصارسيتي

أخبار وطنية | مناسبات | أخبار محلية | بني انصارسيتي | اخبار عالمية | رياضة | فن وثقافة | مؤسساتنا | تكنولوجيا | صوت وصورة | تواتون-Twatun | أعمدة الرأي | موضة | الرأي الحر | حوارات اسبوعية | حوادث | سياسة | إقتصاد | وظائف | ARTICULO DE OPINION | دين ودنيا | فرخانة وبني شيكر | خاص بالطلبة والتلاميذ


معرض الصـــــــــــــــــــــــــور
25564569_1752355841492702_1913655412_n
13842061-20070675
23844835_230177777519668_6161495279580036514_n
IMG-20171203-WA0016
00000
07
04
06
01
00(1)