خطير: قيادات استقلالية تهاجم: مبادرات عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية وإلياس العماري وعزيز أخنوش

بني انصار سيتي . كوم


تبادلا تهم ترهيب وتخويف المحتجين والتنازل عن مهام التمثيلية الانتخابية لصالح رجال الداخلية

أشعلت مبادرة الداخلية بفتح قنوات الحوار المباشر مع المحتجين في الحسيمة حرب تخوين بين الأصالة والمعاصرة والاستقلال، إذ تبادلت قيادات من الحزبين في جهة طنجة- تطوان-الحسيمة اتهامات بالمشاركة في مخطط لترهيب وتخويف المواطنين في الشمال والتنازل عن مهام التمثيلية الانتخابية لصالح رجال الداخلية.
وفي الوقت الذي هاجمت فيه قيادات استقلالية من الإقليم مبادرات عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، وإلياس العماري رئيس الجهة الشمالية وعزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، واصفة التدخل الحكومي بأنه معالجة عن بعد لمفات ملتهبة من المكاتب المكيفة، أثنى لسان حال حزب الميزان على الجولات الميدانية التي يقوم بها محمد اليعقوبي والي ولاية طنجة تطوان الحسيمة.
ومن جهته رد عبد اللطيف الغلبزوري، الأمين العام الجهوي للأصالة والمعاصرة على الاتهامات الاستقلالية بوصف حملة التواصل التي تقوم بها السلطات المحلية، في دواوير ومداشر إقليم الحسيمة، والتي باركها رفاق شباط بأنها عملية تروم سحب آخر ما تبقى من الأدوار التمثيلية والتنموية للمنتخبين، بعدما أجهزت الحركات الاحتجاجية على الجزء الآخر منها.
ولم تستثن نيران الريف العدالة والتنمية، إذ اتهم الغلبزوري سعاد شيخي البرلمانية السابقة عن “بيجيدي” بإشعال فتيل المواجهة، معتبرا في تدوينة على حسابه الرسمي بـ” فيسبوك” أن خروجها إلى العطالة السياسية بعدما انقضت ولايتها “الريعية” في البرلمان دفعها إلى امتهان الهجوم على “البام” لمناسبة وبدونها، مخاطبا إياها ” اخرجي من شرنقة الكراهية التي سجنت نفسك فيها، فخدمة الناس لا تمر بالضرورة بضرب الخصوم.
وحاولت الداخلية إشراك تنسيقيات يزعم أصحابها أنهم يؤطرون بعض الفئات الغاضبة، لكنها لم تر نفعا في ذلك، بعدما اتضح أن الأمر يتعلق بأناس يريدون المزايدة والابتزاز بذريعة أن لهم صفة الناطق الرسمي باسم أهل الريف، وأنهم لا يعترفون بالأحزاب والمنتخبين.
ولم يتقبل أصحاب التنسيقيات التواصل المباشر بين السكان وممثلي الدولة، وذلك خوفا من انكشاف حساباتهم، التي تحركها معادلات إقليمية وفق أجندات خاصة، تستعمل قنوات ملتوية لإيصال الدعم المالي واللوجستيكي للوسطاء شريطة تعبئة أكبر عدد من الخارجين إلى الشارع، وتوثيق ذلك في أشرطة مسجلة.
وكشفت المطالب الأولى المتوصل بها، أن الأمر يتعلق بإكراهات اجتماعية عادية، شبيهة بتلك المسجلة في عدد من المناطق والجهات من تراب المملكة، من قبل الشغل المضمون والسكن اللائق، في حين يجتهد أصحاب التنسيقيات في تقديمها في حلة مطالب سياسية انفصالية تحرص جهات مجهولة على نشرها في صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، تماما كما كان الحال بالنسبة إلى تسجيلات مصورة بثت قبيل وصول الوفد الحكومي على أنها مسيرة بالأكفان نظمت تحت شعار “مستعدون للتضحية من أجل الريف”.
ياسين قُطيب


Bninsarcity .net

Nouveau commentaire :

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي بني انصارسيتي

أخبار وطنية | مناسبات | أخبار محلية | بني انصارسيتي | اخبار عالمية | رياضة | فن وثقافة | مؤسساتنا | تكنولوجيا | صوت وصورة | تواتون-Twatun | أعمدة الرأي | موضة | الرأي الحر | حوارات اسبوعية | حوادث | سياسة | إقتصاد | وظائف | ARTICULO DE OPINION | دين ودنيا | فرخانة وبني شيكر | خاص بالطلبة والتلاميذ


معرض الصـــــــــــــــــــــــــور
44050935_347664909319495_8715469962006757376_n
43787743_173397320230190_1421991915686985728_n (1)
43878205_173413506895238_4817520290273689600_n
image003-600x425
image001-600x388
17013134-21578661
99
09
08
07